أهلا وسهلا
 
التسجيلدخولالرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعات

شاطر | 
 

 ساعة الصفر اقتربت والأربعاء بداية الاعتصام أمام السراي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جواد
مـقـاوم (مـجـاهـد)
مـقـاوم (مـجـاهـد)


عدد الرسائل : 17
تاريخ التسجيل : 25/11/2006

مُساهمةموضوع: ساعة الصفر اقتربت والأربعاء بداية الاعتصام أمام السراي   الإثنين نوفمبر 27, 2006 6:31 am

بدا المشهد اللبناني قاتماً حيث تشير المعلومات الى أن نزول المعارضة الى الشارع سيحصل هذا ‏الاسبوع، وهو ما ابلغه وزير الدفاع الياس المر الى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في ‏الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء والتي عقدت يوم السبت الماضي، حين توقع بدء التظاهرات يوم غد ‏الثلاثاء.‏

وعزز هذا التوجه انقطاع خطوط التواصل السياسي وتجمد المفاوضات قبيل الجلسة الاخيرة لمجلس ‏الوزراء وهو ما أوحى أن أبواب الحوار أوصدت بشكل نهائي.‏

الا ان مصادر سياسية لم تستبعد ليل أمس «للديار» أن يجري خرق الجدار المسدود من خلال ‏اعادة احياء التسوية التي كان يعمل عليها من خلال توسيع الحكومة الى ثلاثين وزيراً واعطاء ‏المعارضة 11 وزيراً فيها على ان يلتزم اثنان من هؤلاء الوزراء بعدم الاقتراع على الملفات ‏الكبرى.‏

وذكرت هذه المصادر ان فريق الاكثرية يستعد لتقديم هذا العرض من خلال الرئيس السنيورة الى ‏الرئيس نبيه بري خلال الساعات القليلة المقبلة.‏

وحتى مساء أمس لم يكن قرار مجلس الوزراء بالموافقة على المسودة المتعلقة بالمحكمة الدولية ‏قد وصل الى قصر بعبدا، حيث كانت دوائر القصر الجمهوري تقوم برد كل المراسلات التي ترسلها ‏الحكومة لعدم اعتراف رئيس الجمهورية بها. مع العلم ان الرئيس لحود كان قد وجه رسالة الى ‏رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة منذ ايام أبلغه فيها بأن هذه الجلسة هي غير قانونية ‏وغير دستورية وانه بحل من اي شيء يصدر عنها.‏

الا ان مصادر رئيس الحكومة ابلغت «الديار» ليل امس ان قرار الحكومة سيتم ارساله الى قصر ‏بعبدا اليوم.‏







المعارضة الى الشارع





في هذا الوقت تستعد المعارضة لبدء خطواتها في الشارع خلال الايام القليلة المقبلة. وحسب ‏معلومات «الديار» فإن هذه التظاهرات ستشمل مناطق وساحات عدة في نفس الوقت بهدف تشتيت ‏قدرة السلطة على التركيز على مكان واحد. وحسب ما جرى التخطيط له فإن هذه التظاهرات ‏لن تنتهي بالخروج من الشارع بل ستحصل اعتصامات في عدة ساحات على ان يكون الاعتصام الأم ‏في منطقة الوسط التجاري ومحيط القصر الحكومي كون الهدف هو الحكومة اضافة الى ان هذه ‏المنطقة لا تعتبر منطقة سكنية. وقد جرى التحضير جيدا للمتطلبات اللوجستية للاعتصامات، ‏بدءا من «الشوادر» وصولا الى الامور الاخرى كون الاعتصامات قد تأخذ وقتا لا بأس به.‏

وفي المعلومات ايضا ان منظمي التظاهرات وضعوا عشرة آلاف عنصر في «وحدة الانضباط» ومهمتهم ‏مراقبة جميع المتظاهرين لمنع اي اعمال شغب او مخالفة للقانون، وان اي مشارك في التظاهرات ‏سيحاول القيام بأي اعمال شغب سيجري إلقاء القبض عليه فورا وتسليمه الى الجيش اللبناني ‏والقوى الامنية لاخذ التدابير القانونية بحقه.‏







مصادر سياسية شيعية





الا ان مصادر سياسية شيعية رأت ان خطوات عدة ستسبق النزول الى الشارع بحيث يكون ‏الاعتصام هو آخر خطوة في مجال التصعيد.‏

ورجحت هذه المصادر ان تبدأ الخطوات مع اضراب «اداري» ثم انسحابات من اللجان النيابية ‏ليصبح النزول الى الشارع اكثر فعالية، كونه في حال الوصول الى هذه المرحلة فان المعارضة ‏لن تخرج منه الا بعد رحيل الحكومة كلها وتشكيل اخرى.‏







تحرك الحكومة





في المقابل ابلغ الوزراء المعنيون رئيس الحكومة بان القوى الامنية تجري تقييماً شاملاً للوضع ‏وهي تضع كل السيناريوهات الممكنة من اجل التعامل معها وفق ما ينص عليه الدستور.‏

وحسب معلومات «الديار» ايضا فان الرئيس السنيورة اجرى خلال الساعات الماضية اتصالات ‏مكثفة بالعواصم الغربية الكبرى لوضعها في صورة الوضع في لبنان. وسمع الرئيس السنيورة ‏اهتماماً غربياً كبيراً بالواقع اللبناني وبان الدول الغربية تقوم بدراسة الوضع ‏اللبناني عن كثب وانها بصدد التحرك في هذا الاتجاه من خلال تنشيط قنواتها الدبلوماسية.‏







التأزم المسيحي





في موازاة ذلك، لم يكن واقع الساحة المسيحية افضل حالاً بعد جريمة اغتيال الوزير الشهيد ‏بيار الجميل، ذلك ان التشنجات المسيحية ظهرت دفعة واحدة وهو ما انعكس قلقاً لدى الصرح ‏البطريركي في بكركي الذي قال أمس أن المسيحيين تفرقوا واصبح جمعهم صعباً جداً.‏

وفي المعلومات أن التحرك على خط جمع الاقطاب المسيحيين الثلاثة الرئيس امين الجميل والعماد ‏ميشال عون والدكتور سمير جعجع في بكركي وتحت رعاية البطريرك صفير بدأ بمبادرة شخصية من ‏النائبين في كتلة التغيير والاصلاح سليم سلهب وفريد الخازن.‏

وكانت وجهة نظر البطريرك صفير مرحبة بهذه الخطوة الا أنه طلب أن يسبق اللقاء حصول تفاهم ‏على ثوابت عامة لكي لا يؤدي فشل اللقاء الى ازدياد الوضع سوءاً.‏

وفي لقاء ثان جمع النائبين سلهب والخازن بالمطران يوسف بشارة في مقر المطرانية، رفع النائب ‏السابق فارس سعيد ورقة تضمنت البرنامج السياسي الذي تبناه فريق 14 آذار لناحية حصول ‏انتخابات رئاسية في البداية ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية، ثم انتخابات نيابية.‏

ولدى مراجعة النائبين سلهب والخازن البطريرك صفير، قال الأخير انه ليس هو من طلب هذه ‏الورقة. وهو كل ما طلبه هو التفاهم مسبقاً على مبادىء وثوابت عامة، وأنه لا يتدخل في ‏الحركة السياسية لكل فريق. وكل ما كان يريده من العماد ميشال عون هو موقفه بالنسبة ‏لتشكيل المحكمة الدولية، وهذا ما اوضحه العماد عون، وهو يكتفي بذلك. أما في الامور ‏السياسية الأخرى فلكل فريق حرية حركته.‏

لكن ما دفع البطريرك الى اطلاق كلامه أمس والذي جاء كإنذار أكثر منه من زاوية الإحباط، ‏هو الفشل في تهيئة المناخ لكي يقوم العماد ميشال عون بواجب التعزية في بكفيا.‏

ذلك ان المطرانين رولان أبو جودة وسمير مظلوم زارا الرابية ثم بكفيا موفدين من البطريرك ‏صفير لتأمين حصول واجب التعزية، الا أن الرئيس الجميل ابلغ المطرانين أن الظروف غير مؤاتية ‏الآن لحصول الزيارة وأنه من الافضل تأجيلها قليلاً ريثما تصبح الظروف مؤاتية أكثر.‏

الا أنه ومع حصول زيارة وفد من حزب الله الى بكفيا لتقديم واجب التعزية وبقاء الامور على ‏حالها بالنسبة لزيارة العماد عون، قطعت لدى البطريرك صفير آخر خيوط الأمل بإمكانية جمع ‏القادة المسيحيين الثلاثة ودفع به الى اطلاق تحذيره عبر وسائل الاعلام.‏







مندوبو التحرير







مصادر قصر بعبدا





من جهة اخرى، اوضحت مصادر قصر بعبدا ان عدم ايفاد رئيس الجمهوية ممثلا عنه الى المأتم ‏الذي اقيم للوزير الشهيد وقيامه بواجب التعزية، يعود الى رغبة الرئيس لحود بعدم احراج ‏عائلة الشهيد او التسبب بردود فعل لا سيما بعدما وردت معلومات من احد الاجهزة الامنية ‏تفيد ان عناصر تنتمي الى احد التنظيمات السياسية تنوي القيام بتصرفات ضد المشاركة ‏الرئاسية في الجناز والتعزية مما حال دون حصول هذه المشاركة منعا لزيادة اجواء التشنج ‏والانفعال التي تسيء الى روح الشهيد وذكراه، واحتراما من رئيس الجمهورية لحركة الموت وسمو ‏الاستشهاد.‏







وفد حزب الله في بكفيا للتعزية





الى ذلك، زار وفد من حزب الله ضم الوزيرين المستقيلين محمد فنيش وطراد حمادة والنواب محمد ‏رعد وعلي عمار وامين شري وبيار سرحال وعضو المجلس السياسي غالب ابو زينب بكفيا وقدم ‏التعازي للرئيس امين الجميل وعائلته باستشهاد الوزير والنائب بيار الجميل، وبعد تقديم ‏التعازي للرئيس امين الجميل وعائلته في بكفيا باستشهاد الوزير والنائب بيار الجميل، ‏وبعد تقديم واجب العزاء عقدت خلوة قصيرة لربع ساعة حضرها الى جانب الرئيس الجميل واعضاء ‏الوفد رئيس الحزب كريم بقرادوني وعضو المكتب السياسي جورج شاهين والسيد ميشال مكتف، ‏ونقل النائب محمد رعد خلال الخلوة التعازي الى الرئيس الجميل وافراد العائلة باسم الامين ‏العام للحزب باستشهاد الشيخ بيار وقال: ان الجريمة مستنكرة بكل المقاييس واننا باسم ‏الجميع نجدد الادانة واعتبار ما حصل استهدافا لرمز كبير وشخصية كبيرة من بيت كبير وعريق، ‏ولا يسعنا الا ان نؤكد على استمرارنا بالحوار والسعي على استمرارنا بالحوار بحثا عن ‏المخارج قياسا على حرصنا الدائم على السلم والاستقرار وافساح المجال امام كل قنوات ‏الحوار.‏

وقال الرئيس الجميل: لقد تأثرت كثيرا لمضمون الاتصال الذي اجراه السيد حسن نصرالله امس ‏وقد شكل كلامه بلسما على الجرح الذي اصابنا، وامنيتنا نحن جميعا افراد العائلة ان يكون ‏لهذا الاستشهاد معنى وهدف القيامة قيامة لبنان فنتجاوز الازمة الخانقة التي نعيشها، هذا ‏البيت فقد اليوم بيار وهو الشهيد الخامس للعائلة، وفي مثل هذه الحالات لا فرق بين شهادة ‏بيار وشهادة هادي كلاهما استشهدا من اجل لبنان. ولذلك آن الاوان لنفكر بثقافة الحياة ‏بدل ثقافة الموت وبالوفاق وبالكلام الذي يبني والمبادرات التي تعمر، اننا نعيش ازمة ‏سياسية يسودها التشنج وبات كل طرف اسير مواقفه، وعلينا البحث عن طريقة لتجاوز هذا ‏المأزق والتفكير بما يمكن ان نقدمه للمستقبل، فنجنب البلاد المزيد من المآسي، ومهما حصل ‏سنعود بالنتيجة كما في كل الازمات الى طاولة الحوار.‏







الحريري





من جهة اخرى اعرب رئيس كتلة «المستقبل« النيابية لـ «سي أن أن» عن اعتقاده بأن ‏لسوريا يدا في اغتيال الوزير بيار الجميل وسائر الاغتيالات الاخرى وقال: «هم سيستمرون ‏بإنكار كل هذه الاغتيالات الى ان يغتالوننا جميعا».‏

ولفت الى ان الدافع وراء هذه الاغتيالات هو محاولة عرقلة المحكمة الدولية وتوقع ان لا ‏يصادق رئيس الجمهورية على مشروع المحكمة لأنه دمية في يد الحكم السوري وسيستمر في وضع ‏العصي لعرقلة اقرار هذه المحكمة من اجل حماية من يمكن ان يكـون قـد ارتكب هـذه الجـرائم ‏الارهابية.‏

واكد النائب الحريري الى انه ليس لحزب الله دور في الاغتيالات التي تحصل ولكن لسوء الحظ فإن ‏حزب الله وبعض حلفاء سوريا في لبنان وهم لبنانيون يقومون بحماية النظام السوري خدمة ‏لمصالحهم الخاصة.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعة الصفر اقتربت والأربعاء بداية الاعتصام أمام السراي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصار حزب الله :: ... المنتديات العامة ... :: ... الـمـواضـيـع الـعـامـة ...-
انتقل الى: