أهلا وسهلا
 
التسجيلدخولالرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعات

شاطر | 
 

 قصة الشجرة المعجزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مَلَك
مـقـاوم (مسئول شعبة)
avatar

عدد الرسائل : 213
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 23/02/2008

مُساهمةموضوع: قصة الشجرة المعجزة   الجمعة مارس 07, 2008 5:30 am

قبل سنتين كان أحد شباب بنت جبيل قد أحضر فرع شجرة صنوبر كبير، (فند) له عدة فروع تتشعب منها (أغصان صغيرة)، وخطرت له خاطرة: أن يكتب أسماء شهداء مدينته على ُمدورات خشبية، ويثبتها على تلك الأغصان، فتزيده ابهاءاً، وكان ذلك.وكان كلما ارتفع شهيد، كان اسمه يُضاف على لوحة تتدلى من الأغصان، التي ُسميت _فيمابعد_: شجرة شهداء مدينة بنت جبيل، وكانت "الشجرة" قد ُطليت بطلاء بنيٍ داكن، يحاكي لون تراب بنت جبيل الندي بدماء شهدائها، وكان طلاء آخر عازل للحرارة، حيث كانت ُتنقل (الشجرة) من مكان لآخر خلال الاحتفالات والمناسات، التي ما برحت تصخب بها بنتجبيل منذ نصر آيار عام 2000م، وبعدها كانت تعود الشجرة لموقعها الطبيعي في قاعةالشهداء، المحاذية لمربع التحرير والصمود ..كثيراً ما تكررت رحلات الشجرة، وكثيراً ما كنا نخاف عليها من أعين الحساد، وكثيراًما كنا نلجأ إليها كي تعرج أرواحنا لملكوت الشهداء،وكثيراً ما كنا نحتقر أسماءنا أمام أنوار أسمائهم، وكثيراً ما كنا نتعلم الدروس الصعبة في العودة إلى الذات منها؛ ونحن نستحضر هاماتهم الباسقة التي تستظل بها أعلى النخلات، إلى أن جاء وعد الله الصادق، ونصر الله عبده .وكانت حرب تموز، فأضيف للشجرة أسماء شهداء وعد الله، ليصبح مجموع الشهداء المثبتةأسمائهم عليها:‏(‏43 شهيد)، ومساء السبت الماضي ( 28/7/2007) قبل المهرجان الذي تحدث به سيدالمقاومة من بنت جبيل، بينما كنا نجلس في قاعة الشهداء منتظرين خطاب سماحته مع الشاعر عمر الفرا ، وأعزاء آخرين، حيث لفتت نظره (الشاعر عمر الفرا) تلك الشجرة،فسأل عنها مستفسراً متعجباً..؟ ، فقام الحاج سليم بزي وشرح له قصتها التي لم يكنأحداً ليتوقع أنها ستشهد معجزة أيضاً.ما حدث عصر يوم أمس الأربعاء الواقع فيه 1/8/2007‏ كان شبه معجزة..إذ دخل أحد الشباب لإحضار غرض من القاعة (التي عادةً ما تكون مغلقة باستثناءالمناسبات)، ليجد أن الشجرة، (الغصن المقطوع منذ سنتين) قد أورقت، ونبتت عليها غصونخضراء غضّة، والعجيب أن عدد الأوراق كان 43 ورقة بعدد الشهداء المعلق أسمائهم عليها! والأعجب: أن الجذع الأساس انفسخ طولياً، وبدأت تترشح منه رائحة أذكى من المسك تعبق بالمكان!.ومنذ أن ذاع النبأ؛ والمكان استحال مزاراً، يؤمه الصغير والكبير، يعج بعوائل الشهداء، وبالصحافة العربية والأجنبية، والبشر من كل حدب وصوب، ومن كل الطوائف والمشارب.أمواج بشرية تتدفق الآن إلى بنت جبيل عاصمة المقاومة والتحرير، والكثير قد حجزقادماً من أمريكا، وأستراليا، وكندا، وأفريقيا، ودول الخليج، وغيرها من الدول.بنت جبيل الآن أضافت إلى أسمائها المألوفة: .. "عاصمة المقاومة والتحرير، أمالشهداء، مدينة الثوار"، .. أضافت بجدارة اسماً جديداً: عاصمة المعجزات الإلهية. طوبى لبنت جبيل بشهدائها، وكراماتها، ومقاوميها، وطوبى لمن كان له قلب، واعتبر.والحمد لله الذي نصر عبده.

_________________
مَلَك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة الشجرة المعجزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصار حزب الله :: ... المنتديات العامة ... :: ... الـمـواضـيـع الـعـامـة ...-
انتقل الى: