أهلا وسهلا
 
التسجيلدخولالرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعات

شاطر | 
 

 التمييز» تقر الإعدام لصدام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاج ولاء
مـقـاوم (المشرف العام)
مـقـاوم (المشرف العام)
avatar

عدد الرسائل : 498
تاريخ التسجيل : 24/11/2006

مُساهمةموضوع: التمييز» تقر الإعدام لصدام   الأربعاء ديسمبر 27, 2006 12:07 pm

التمييز» تقر الإعدام لصدام

تنفيذ الحكم خلال 30 يوماً‏

بعد تصديق رئيس الجمهورية

















اصبح الحكم باعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في قضية الدجيل نهائياً ويتعين تنفيذه ‏في مدة اقصاها 30 يوماً بعد ان صدقت عليه دائرة التمييز في المحكمة الجنائية العليا ‏العراقية، فيما سيشكل تجاوز حصيلة قتلى الجنود الاميركيين عدد ضحايا اعتداءات 11 ايلول ‏ضغوطاً كبيرة على الرئيس الاميركي جورج بوش، المرتقب ان يعلن في الشهر المقبل استراتيجية ‏جديدة في ادارة الحرب.‏

فقد اعلن الناطق باسم المحكمة الجنائية العراقية العليا رائد جوحي ان دائرة التمييز في ‏المحكمة ايدت الحكم باعدام الرئيس العراقي صدام حسين في قضية الدجيل.‏

واكد القاضي جوحي انه «بعد مرور ثلاثين يوما يصبح تنفيذ العقوبة من اختصاص السلطة ‏التنفيذية تحت اشراف قاض».‏

وقالت مصادر قضائية عراقية انه طبقا لقانون الاجراءات الجنائية فان حكم دائرة التمييز ‏ينبغي ان ينفذ في غضون ثلاثين يوما بعد تصديق رئيس الجمهورية.‏

ولكن القاضي جوحي شدد على انه «بموجب المادة 37 من الدستور فانه لا يجوز العفو عن ‏المدانين في الجرائم الدولية او تخفيف الاحكام الصادرة ضدهم» مشيرا الى ان هذه الفقرة تنطبق ‏على الرئيس العراقي السابق لانه متهم بجرائم ضد الانسانية.‏

وتابع ان «المادة 27 من قانون المحكمة الجنائية العليا لا يعطي الحق لاي جهة بما فيها رئيس ‏الجمهورية للاعفاء من العقوبة او تخفيفها في حالة الجرائم الدولية».‏

وكان الرئيس العراقي جلال طالباني صرح في السادس من تشرين الثاني الماضي ان الحكم في ‏قضية الدجيل سيصبح نافذا بمجرد صدور حكم دائرة التمييز.‏

وقال ان «لهذه المحكمة احكامها القطعية وتنفذ بعد الانتهاء من التمييز» مضيفا ان «رئيس ‏الجمهورية لا يتدخل في هذا الموضوع».‏

وافادت مصادر قضائية ان الرئيس طالباني، الذي اكد من قبل رفضه من حيث المبدا لعقوبة ‏الاعدام كونها مخالفة لحقوق الانسان، يحق له احالة امر التصديق على هذا الحكم الى احد ‏نائبيه وانه سيفعل ذلك على الارجح.‏

ونقل التلفزيون العراقي عن مستشار الامن القومي العراقي موقف الربيعي، ان دائرة ‏التمييز ايدت كذلك الحكم باعدام على برزان ابراهيم التكريتي الاخ غير الشقيق للرئيس ‏السابق وعواد احمد البندر الذي ترأس محكمة الثورة في احداث الدجيل.‏

واكد المحامي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام ان تصديق دائرة التمييز في المحكمة ‏الجنائية العراقية العليا على قرار الحكم بالاعدام «كان متوقعا منذ اللحظة الاولى».‏

وقال الدليمي «كنا نتوقع منذ اللحظة الاولى اعدام الرئيس صدام حسين كون المحكمة سياسية ‏وليست قانونية».‏

واضاف ان «قرار التصديق الذي صدر لم يفاجئنا وعلى رجال القانون والمنظمات الحقوقية في ‏العالم ان يتنبهوا الى انه قرأ من قبل رجل سياسي هو موفق الربيعي (مستشار الامن ‏القومي) وهذا يدل على ان القرار سياسي 100% وعلى ان اجندة ايرانية واميركية تنفذ ‏لتمزيق وحدة العراق ولاحداث حرب اهلية لا يحمد عقباها».‏

ميدانيا، قتل 15 شخصا واصيب 37 اخرون مساء امس في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مسجد ‏ابو حنيفة النعمان في حي الاعظمية السني في شمال بغداد، وفق حصيلة جديدة اوردتها مصادر ‏امنية وطبية.‏

وقالت المصادر ان سيارة مفخخة انفجرت قرابة الساعة الخامسة والنصف مساء قرب سوق شعبية ‏في محيط مسجد ابو حنيفة النعمان.‏

واضافت المصادر ان الضحايا نقلوا الى مستشفى النعمان القريبة من مكان الانفجار.‏

وكان 26 عراقياً بينهم عشرون قتلوا في تفجيرات استهدفت مدنيين في بغداد، وجرح قرابة مئة ‏اخرين في العراق، وفق مصادر امنية وطبية.‏

وقتل 16 شخصا واصيب سبعون اخرون عندما انفجرت ثلاث سيارات مفخخة بشكل متزامن في منطقة ‏البياع الشيعية جنوب غرب بغداد قبيل ظـهر.‏

وقالت مصادر امنية وطبية ان حصيلة ضحايا انفجار السيارات الثلاث ارتفعت الى 16 قتيلا ‏وسبعين جريحا.‏

واوضح مصدر في الشرطة ان «السيارات الثلاث كانت متوقفة في شارع رئيسي في منطقة البياع ‏وانفجرت في وقت واحد تقريبا».‏

واكد مصدر طبي في مستشفى اليرموك حيث نقل معظم الضحايا «استقبلنا 16 جثة وسبعين جريحا من ‏بينهم نساء واطفال».‏

وبعيد الظهر قتل اربعة اشخاص وجرح 18 اخرون في انفجار عبوة ناسفة وسط سوق هرج ‏الشعبية، في وسط بغداد.‏

وقال المصدر ان عبوة ناسفة انفجرت في سوق هرج الشعبية في وسط بغداد حيث يقوم باعة ‏جائلون بعرض اجهزة كهربائية ومنزلية على الارصفة.‏

وكان مصدر امني عراقي اعلن صباحا مقتل ضابط في الشرطة العراقية برتبة مقدم وجرح تسعة ‏اشخاص بينهم عدد من رجال الشرطة في انفجار ثلاث عبوات ناسفة وسط بغداد.‏

وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن اسمه ان «ضابطا برتبة مقدم قتل واصيب تسعة اشخاص ‏بينهم عدد من رجال الشرطة ورجال الاطفاء في انفجار ثلاث عبوات ناسفة في منطقة باب ‏الشيخ».‏

وفي كركوك، قتل ثلاثة من تلاميذ مدرسة ابتدائية وجرح ثمانية اخرون في انفجار عبوة ناسفة ‏لدى توجههم الى مدرستهم.‏

وقال النقيب عماد جاسم من شرطة كركوك ان «ثلاثة تلاميذ لقوا حتفهم»، موضحا ان ‏‏«اعمارهم لا تتجاوز 12 عاما وهم اثنان من الذكور (كردي وتركماني) وفتاة تركمانية».‏

واضاف ان ثمانية تلاميذ اصيبوا في الانفجار الذي وقع «على طريق مدرسة العمورية ‏الابتدائية الواقعة في حي المصلى» حيث الغالبية تركمانية.‏

وفي العمارة، اعلن مصدر في الشرطة «قيام مسلحين مجهولين باغتيال العقيد ماجد عبد الواحد ‏من شرطة مرور العمارة، في هجوم مسلح استهدف العقيد الذي كان متوجها الى مقر عمله».‏

كما اغتال مسلحون مجهولون احد اعضاء جيش المهدي في هجوم مسلح امام منزله الواقع غرب ‏مدينة العمارة.‏

وفي بعقوبة، اعلن مصدر طبي في مستشفى بعقوبة العام «تسلم ست جثث مجهولة الهوية عثر عليهم ‏في بعقوبة، قتل اصحابها بالرصاص فيما حملت بعضها والتي كانت موثوقة الايدي ومعصوبة الاعين ‏اثارا للتعذيب».‏

من جهة اخرى اعلن الجيش الاميركي ان سبعة من جنوده قتلوا خلال الساعات الـ 24 الاخيرة في ‏بغداد ليرتفع عدد ضحايا منذ غزو العراق عام 2003 الى 2976 قتيلا.‏

وبذلك تتجاوز حصيلة قتلى الجيش الاميركي عدد ضحايا اعتداءات 11 ايلول التي اوقعت 2973 ‏قتيلا.‏

ومع الحصيلة الجديدة للقتلى الاميركيين في العراق التي تجاوزت عدد ضحايا اعتداءات 11 ايلول ‏‏(2001)، تظهر عقبة جديدة امام الرئيس جورج بوش المرتقب ان يعلن في كانون الثاني عن ‏استراتيجية جديدة في ادارة الحرب.‏

وقال اريك ديفيس برفسور العلوم السياسية في كلية ميدلبري في فرمونت في هذا الصدد «ان ‏الاميركيين سيعلمون ان العتبة الكبيرة (2973 قتيلا في 11 ايلول 2001) قد تم بلوغها. وستشير ‏الصحافة الى ذلك والناس سيربطونها» بسياسة رئيسهم في العراق.‏

واضاف ديفيس ان الرئيس الذي اشرف على نهاية ولايته فقد الغالبية في الكونغرس، وخسر كل ‏مصداقيته تقريبا بشأن العراق.‏

وافاد استطلاع للراي اجرته شبكة التلفزة الاميركية «سي ان ان» في 81 كانون الاول ان 07% ‏من الاميركيين يعارضون سياسة رئيسهم في العراق.‏

وقال انطوني كوردسمان الخبير المعروف في المسائل العسكرية «مثلما هو الامر بالنسبة ‏لافغانستان والحرب على الارهاب عموما، فان الحرب في العراق حرب طويلة. يمكن ان تخسر بسرعة ‏مذهلة. ولا يمكن كسبها الا بالصبر والمثابرة والوقت والوسائل».‏

واضاف هذا الخبير «ان ادارة بوش لم تنجح في تمرير هذه الرسالة الى الرأي العام». وقد ‏‏«فشلت الحكومة ايضا في التحدث بصراحة عن المشكلات والمخاطر» المتأتية من هذه الحرب.‏

وفي تقرير سلم الى الرئيس بوش مطلع هذا الشهر دعت مجموعة الدراسات حول العراق التي ‏يترأسها وزير الخارجية الاسبق جيمس بيكر رجل الثقة لدى عائلة بوش، والبرلماني الديمقراطي ‏السابق لي هاملتون الى تغيير في الاستراتيجية الخاصة بالعراق مع احتمال سحب القسم الاكبر من ‏القوات القتالية بحلول العام 8002، كما دعت الى حوار مباشر مع طهران ودمشق لاشراكهما في ‏استقرار الوضع في العراق المجاور.‏

وقد اعلن بوش من ناحيته انه ليس في نيته اجراء محادثات مع ايران وسوريا وبين الخيارات ‏التي يدرسها لم يستبعد زيادة عديد الجنود المنتشرين في العراق بالرغم من المعارضة التي يمكن ‏ان يثيرها هذا الامر لدى الرأي العام الاميركي والغالبية الديمقراطية الجديدة

_________________
أهلا وسهلا

علي الدرر والذهب المصفى وباقي الناس كلهم تراب

المدير العام - الحاج ولاء - لبنان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hezbollah.lightbb.com
 
التمييز» تقر الإعدام لصدام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصار حزب الله :: ... منتديات المقاومة ... :: ... الـعـراق ...-
انتقل الى: